وطنية

جمعية الشعلة تنادي بتثمين ثقافة التطوع

دعت جمعية الشعلة للتربية والثقافة إلى إخراج جيل جديد من القوانين التي تؤطر وتنظم مجال عمل الحركة الجمعوية أدبيا وماليا، وإدراجها في مدونة شاملة، انسجاما مع مطالب الحركة الجمعوية الديمقراطية من أجل مجتمع تنموي ديمقراطي، يثمن مجال التطوع كرأسمال وطني، ويسهل عملية التصنيف، ويعمق من شروط الحكامة والمأسسة.

جاء ذلك في البيان الختامي الذي أصدرته الجمعية عقب انعقاد مؤتمرها الوطني الثاني عشر أيام 3 و4 و5 يونيو الجاري ببوزنيقة.

كما أكد البيان أن هوية الجمعية ثابتة وقوية في مواصلة الدفاع عن حرية التعبير والحق في تأسيس الجمعيات كمدخل لثقافة حقوق الإنسان وفي طليعاتها قضايا الطفولة والشباب، إلى جانب كل مكونات الحركة الجمعوية الديمقراطية الوطنية.

وشدد البيان على أن الاختيار الديمقراطي التقدمي، بما يشمله المشروع الثقافي والحضاري المنفتح المتعدد والمتنوع للمجتمع المغربي، هو الحصن المنيع لكل الناشئة ضد الثقافات المحافظة الأحادية والانغلاقية.

البيان أطلق كذلك دعوة عاجلة لتمكين المنظمات التربوية الوطنية التطوعية والجمعيات المماثلة من تمويل قانوني رسمي وسنوي لتمكينها من تفعيل أدوارها الدستورية في الديمقراطية التشاركية والمساهمة في تأطير المواطنات والمواطنين من الشباب واليافعين والطفولة، وضمان العمل المؤسساتي الداخلي، على قاعدة القيم الفكرية والثقافية وعلى قاعدة الحكامة والمردودية والمحاسبة.

ونبهت الوثيقة عينها إلى أنه لا سبيل للتفعيل السليم لمخرجات النموذج التنموي الجديد ولا للتثمين اللامادي للرأسمال البشري من أجل المغرب الممكن، مغرب الشباب والأمل، إلا بفتح أفق جديد أمام الحركة الجمعوية عن طريق تفعيل الأدوار الدستورية للمجتمع المدني كفاعل مباشر في صياغة وتتبع السياسات العمومية إلى جانب باقي المؤسسات والهيئات الدستورية.

كما أكدت أن الدور التكميلي والتعاضدي للديمقراطية التشاركية كخيار دستوري إلى جانب الديمقراطية التمثيلية، رهين بالفهم الصحيح والمضبوط لمكوناتها وتقبل بعضهما البعض.

من جهة أخرى، دعا البيان إلى إعادة الاعتبار للمدرسة العمومية لضمان الحق في التعليم للأطفال وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية، بتحسين جودة التعليم والمضامين البيداغوجية والقيمية للكتاب المدرسي، بما يعمق الإحساس بالانتماء والانفتاح والإبداع، وجعل الحياة المدرسية التي تساهم فيها الشعلة والحركة الجمعوية أفقا للمواطنة المتزنة البناءة والمسؤولة.

كما عبر عن الاعتزاز بمواصلة الدعم والتعبئة نصرة لقضايا بلادنا إن على المستوى الوطني وفي مقدمتها الوحدة الترابية الوطنية الكاملة، أو على المستوى العربي والقومي وفي مقدمتها قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

يذكر أن جمعية الشعلة للتربية والثقافة انتخبت سعيد العزوزي رئيسا جديدا لها خلفا لعبد المقصود الراشدي.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button