وطنية

حفل عرفان يُجمع على مكانة وأخلاق مؤرخ المملكة عبد الحق المريني

بحضور ثلة من الباحثين، احتضنت المكتبة الوسائطية بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، اليوم السبت، حفل وفاء وتكريم لمؤرخ المملكة الناطق الرسمي باسم القصر الملكي عبد الحق المريني.

وحاولت مداخلات الحاضرين في هذا اللقاء الذي نظمته كل من مؤسسة مسجد الحسن الثاني ومؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث ومؤسسة عبد الهادي بوطالب، النبش في خصال عبد الحق المريني ومساره الأكاديمي والمعرفي والثقافي.

وأكد المنظمون أن مبادرة هذا اللقاء التكريمي لمؤرخ المملكة تندرج ضمن تكريس ثقافة الاعتراف بالوجوه التي زاوجت بين المسؤولية الوطنية والمساهمة والخوض في عالم النشر والكتابة.

وأوضح عبد الكريم الزرقطوني، رئيس مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، في كلمته بالمناسبة، أن علاقة إنسانية ودية ثقافية تجمع المؤرخ المريني بالمؤسسة.

ووصف الزرقطوني مؤرخ المملكة بأنه “رجل الأخلاق والنزاهة والثقافة”، مضيفا أنه أغنى الخزانة الثقافية والتاريخية المغربية، وقدم بلا كلل ولا ملل الكثير في المجال الثقافي.

وتابع رئيس مؤسسة محمد الزرقطوني بأن ذلك أهل المريني لاكتساب مكانة علمية رفيعة، وهو ما زكاه موقعه المتميز كمؤرخ للمملكة.

وشدد المتحدث نفسه على أن المريني “اكتشفنا فيه خلال مواكبته لسلسلة أعمال المؤسسة سيرة إنسان خلوق وباحث هادئ”.

من جهته، عبد المجيد بوطالب، رئيس مؤسسة عبد الهادي بوطالب للثقافة والعلم والتنوير الفكري، وصف اللقاء بأنه “احتفاء بهذا القدوة، لأن أحسن تكريم يجب أن يكون في حياته وليس في مماته”.

وقال إنه “تكريم لتواضع إنسان يحظى باحترام جميع الأطياف، وتكريم لما يحمله من قيم نبيلة تمثل نموذجا لمن يتحمل المسؤولية في مغرب اليوم”.

ودعا رئيس مؤسسة عبد الهادي بوطالب للثقافة والعلم والتنوير الفكري “الأجيال الجديدة إلى الاقتداء بمسار المريني كمثقف ملتزم”.

بدورها، استعرضت نجاة المريني، أستاذة الأدب العربي بجامعة محمد الخامس بالرباط، اسهامات المؤرخ عبد الحق المريني ودعمه للنساء في مختلف المجالات.

وقالت إن عبد الحق المريني “غني عن التعريف خلقا وسلوكا وتواضعا ونزاهة، وهي قيم نشأ عليها ورضعها من الأم التي أعطتنا هذا الرجل الذي يستحق التكريم لما قدمه”.

وأكدت أستاذة الأدب أن المثقف المغربي عبد الحق المريني يظل هرما من أهرام الكتابة والثقافة في المغرب، ومن الرجال الذين أخلصوا للعلم والكتابة.

من جانبه، قال عبد الحق المريني، في كلمة له خلال هذا اللقاء التكريمي، إن “الاحتفاء بإبداع المفكرين بادرة طيبة وسنة حميدة، ما يشجع كافة المفكرين على اتحافنا بإبداعاتهم القيمة والاستمرار في الإبداع”.

وبعدما توجه بالشكر إلى الجهات المنظمة على هذه الالتفاتة لشخصه، عبر المريني عن متمنياته لندوات التكريم لرجالات الفكر التألق والإشعاع والتميز.

وفي ختام هذا اللقاء التكريمي، وزعت كل من مؤسسة مسجد الحسن الثاني ومؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث ومؤسسة عبد الهادي بوطالب هدايا تذكارية، عرفانا وتقديرا للرجل ولمساره الأكاديمي الطويل.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button