مغربية

ملف اكديم إيزيك .. عائلات أسر ترفض الشكاية الدولية التي تحاول تبيض وجه المجرم

رفضت تنسيقية عائلات وأصدقاء ضحايا مخيم اكديم ازيك كل المحاولات التي تريد إقحام ضحايا المخيم في ما وصفته بـ “مسلسل سياسوي” يروم “تبييض” المجرمين ، معبرة عن استغرابها قرار تقديم شكاوي ضد بادع المغرب كاذبة لمتورطين في عمليات التنكيل والقتل لبيت المخيم الحقيقيين القوات المسلحة العسكرية

وأوضحت التنسيقية ، في اليوم السبت ، “كل محاولات تسييس الملف واستكماله بشكل رئيسي ، إنتاج إنتاج إنتاج والقتل الرمزي لأبنائنا ، تجعلنا نتساءل حول خلفية هذه الشكاية ومدى استقلاليتهم واشتغالهم وفقًا لمعايير الحقوق الدولية” نفس المسافة من مختلف الأطراف ”.

هبطت الحقائق في مجموع حقوق الإنسان ، ووجدت محاولة خطيرة للحصول على حقائق في حقائق صحيحة عن الجرائم ، في إضفاء صفة (حقوقي) على ارتكب أبشع الجرائم ، التي لم تقم بذلك. يتم تحميلها إلا من طرف داعش.

لقد تم وصف النموذج الذي تم وصفه بأنه تم وصفه في إطار المعايير ، مرفقات الجرم الذي يحظر هذه التجارة

واستردت التنسيقية ، في هذا المحكم ، “المسار السابق للمحاكمة” محاكمة المجرمين ، حجم الألم الذي تعرضنا له تفريغ فلذات أكبادنا ، وبشاعة ما تعرض له أبناؤنا من أعمال تنكيل و قتل وتشويه لهم في جرائم ذات طابع لا إنساني تنزع عنهم صفة الآدمية وليس فقط صفة (الحقوق) التي حاول واضعو الشكاية إضفاءها عليهم في ضرب صارخ القانون الدولي الإنساني ”.

وخلص التقرير إلى أن “عائلات وأصدقاء ضحايا مخيم اكديم ايزيك ، الذين يتابعون هذا التطور في الملف على الصعيد الأممي ، يضعون خطوة تقديم الشكاية محط تساؤل مشروع ، لكون المبادرة تكلف نفسها عن الاستماع إلى الاستماع

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button