مغربية

موسيقى كناوة المغربية والجاز الإسباني ي ↑

من قلب برج البارود بالمدينة العتيقة لطنجة ، امتزجت إيقاعات موسيقى كناوة والجاز في حوار فني بديع ليشكلا جسرا ثقافيا بين ضفتي مضيق جبل طارق ، في أفق تعزيز المشترك الفني والثقافي والمساهمة في التقريب بين الشعبين.

وأحيى كل من الفنان الإسباني الكبير خورخي بارود رفقة لمعلم عبد الله الكورد ، الجمعة بطنجة ، سهرة تناغمت فيها الإيقاعات موسيقى كناوة مع فن الجاز.

https://www.youtube.com/watch؟v=G1Jlly_PCMM

وشكلت السهرة ، المنظمة في إطار التعاون الثقافي بين المجلس الجماعي لمدينة طنجة والسفارة الإسبانيّة بالرباط والمعهد الثقافي الإسباني ثيربانتيس بطنجة تهيئة ميناء طنجة ، فرصة لإبراز قدرة محتملة الفنين الموسيقيين على الاندماج ، في فجيلة لتجسيد تمازج المشترك الفني لإيقاعات موسيقية أصيلة ، لفني كناوة والفلامينكو بين ضفتين وحضارتين عريقتين ، بما يُميزهما من غنى ثقافي وتاريخي متجذر.

وشارك في هذا الحفل الفني ، كل من عازف القيثار الشهير ، جيرونيمو مايا ، وعازف الإيقاع البارزينو دي غيرالدو ، فضلًا عن مجموعة كناوة المحترفة المرافقة للمعلم عبد الله الكورد.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Check Also
Close
Back to top button