خليجية

مؤسسة دوري نجوم قطر توقع اتفاقية شراكة مع فيفا

وقام الرئيسان بتوقيع مذكرة التفاهم التي أتت في أعقاب مراجعة مستقلة للمؤسسة كانت ثمرتها تحديد مبادرات استراتيجية لتقديم كرة قدم تنافسية ممتعة عالية الجودة.

وقال حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني: “نتطلّع إلى المرحلة التالية من كرة القدم القطرية عقب كأس العالم FIFA قطر 2022™. وضعنا خطة طموحة لإحداث تغيير في المشهد الكروي للأندية، ويتمثّل أحد العوامل الحاسمة للنجاح بالنسبة إلى أي نادٍ في دوري نجوم قطر بأن يطمح ليكون نادياً احترافياً يُحتذى به داخل الملعب وخارجه. ولمساعدة مؤسسة دوري نجوم قطر وكافة الأندية المنتسبة إليها في هذه الرحلة، يمثّل فيفا شريكاً مثالياً، وعبر هذه الاتفاقية، يمكننا الاستفادة بشكل جماعي من الخبرة الهائلة والمعلومات والمعارف العملية، وتحويلها إلى صالحنا”.

وتحدّث إنفانتينو عن هذه الشراكة قائلاً: “يسرّ فيفا أن يدعم تطوّر دوري نجوم قطر، وذلك في إطار رؤية الاتحاد الدولي لجعل كرة القدم عالمية بحقّ، ولخلق نظام عالمي متكامل ومستدام وتنافسي يمكن فيه للمزيد من الأندية والدوريات واللاعبين من كافة أرجاء العالم التنافس على أعلى مستوى. ولذلك فإن فيفا على أتمّ الاستعداد لدعم دوري نجوم قطر في خطة التطوير والتحوّل الرائدة والمشوّقة، ونتطلّع لدورنا في مساعدة الأفراد الموهوبين والأندية ذات الفكر التقدمي على تحقيق أهدافها، وإيصال كرة القدم القطرية إلى المستوى التالي داخل وخارج الملعب”.

هذا وتؤكد مذكرة التفاهم على أهمية وضع معايير جديدة لأداء النادي خارج الملعب، ودعم تطوره الاحترافي. وسيتم تحديد هذه المعايير في “اتفاقية مشاركة الأندية” التي ستوقعها أندية دوري نجوم قطر قبل موسم 2022- 2023 وتغطي ستة مجالات رئيسية ذات صلة بالأندية وهي: حوكمة وإدارة الأندية، تطوير كرة القدم، عمليات يوم المباراة، تحقيق الأرباح، التسويق، المسؤولية المجتمعية والجماهير.

وسيكون لزاماً على كافة الأندية أن تضمّ فرقاً داخلية محترفة للإدارة، وأن تُطبّق خطط الميزانية في المجالات الستة. وبالنسبة للأندية التي لا تمتثل لـ “اتفاقية مشاركة الأندية”، فسيتم تطبيق الإجراءات اللازمة بحسب بنود الاتفاقية ابتداءً من موسم 2023- 2024.

سيقوم فيفا، باعتباره شريكاً لمؤسسة دوري نجوم قطر، بدعم الدوري وأنديته من خلال تقديم مساعدة متخصصة وتنظيم ورش عمل في مجالات عمل مختلفة، والحرص على نقل المعرفة والأفكار من الدوريات العالمية الرائد. كما سيتمتع المسؤولين التنفيذيين للأندية من إمكانية الوصول والاستفادة من دورات وموارد تعليمية أوسع متوفرة لدى الاتحاد الدولي الذي سينخرط كذلك في عملية جمع وتحليل بيانات الأندية.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button