وطنية

فشل “حجب الثقة” عن الحكومة الفرنسية

فشل اقتراح لحجب الثقة ضد الحكومة الفرنسية، الذي قدمته أحزاب اليسار اليوم الاثنين في الجمعية الوطنية (البرلمان)؛ فقد حصل الاقتراح على 146 صوتا مقابل 289 صوتا ضروريا.

الاقتراح دعمته فقط مجموعات تحالف يسارية؛ ولكن ليس من قبل جميع أعضائها، البالغ عددهم 151.

ووفقا لقوانين المجلس، تم الإدلاء بالأصوات المؤيدة أولا. وبما أنها لم تكن كافية للموافقة على الاقتراح، فلم يكن من الضروري الاستمرار في التصويت ضد أو الامتناع عن التصويت. والعدد المحدد بـ289 نائبا ضروريا هو الذي يمثل الأغلبية المطلقة للمجلس.

وقال أوليفييه فيران، المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، في تصريح للصحافة بعد إعلان النتيجة، إن محاولة إسقاط الحكومة “قوبلت بالرفض بشكل واضح”.

وجرى تقديم المبادرة اليسارية على أنها “اعتراض” بعد أن مارست إليزابيث بورن، رئيسة الوزراء، حقها في عدم الخضوع لاقتراع الثقة، والتي لا تتمتع بأغلبية مطلقة في المجلس.

وقالت ماتيلد بانوت، المتحدثة باسم المجموعة البرلمانية لحزب (فرنسا الأبية)، قبل جلسة البرلمان: “ليس لديك شرعية، لا سياسية ولا برلمانية”.

كما تطرقت الجلسة البرلمانية إلى ما كشف عنه اتحاد إعلامي دولي حول مساعدة الرئيس إيمانويل ماكرون، عندما كان وزيرا للاقتصاد، في إنشاء شركة أوبر الأمريكية للنقل في فرنسا، رغم انتقادات لظروف سائقيها.

وأشار أورور بيرجي، المتحدث باسم البرلمان عن حزب ماكرون، إلى أن اقتراح حجب الثقة جاء بعد أن فشل جان لوك ميلينشون، زعيم حزب LFI ، في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية والانتخابات التشريعية.

وبعد التصويت، سيبدأ المجلس مناقشة إجراءات الطوارئ، التي وافقت عليها الحكومة الأسبوع الماضي لحماية القدرة الشرائية للمواطنين الأكثر ضعفا بسبب ارتفاع التضخم.

وقال متحدث: “أخيرا، سنكون قادرين على العمل (…) فقدنا نصف يوم” من العمل البرلماني.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button