خليجية

الأميركي كيرلي يحرز ذهبية سباق 100 م

وقطع كيرلي مسافة السباق بزمن 9.86 ثوان متقدماً على مواطنيه مارفن برايسي وترايفون بروميل اللذين حققا معا 9.88 ثوان.
وحل مواطنهم كريستيان كولمان، حامل اللقب في الدوحة 2019، سادساً بزمن 10.01 ثوان.

مخالفة التوقعات

سخر العديد من الخبراء عندما قرر كيرلي العام الماضي الانتقال من المنافسة في سباق 400 م إلى 100 م، لكن الأميركي الفارع الطول وصاحب البنية القوية أثبت صوابه بتتويجه بفضية اولمبياد طوكيو أتبعها باللقب العالمي اليوم.

وقال كيرلي “لم أكن أعرف أنني توجت باللقب حتى نظرت إلى أعلى ورأيت الساعة التي كتب عليها اسمي (فريد كيرلي). “هذا يعني الكثير بالنسبة لي. لقد فعلت شيئًا لم يفعله الكثير من عدائي سباق 400 م”.

واضاف “إنه لأمر مدهش بين العظماء، لقد فعلوا ذلك في عام 1991، وفعلنا ذلك في عام 2022” في إشارة إلى الثلاثية التي حققتها الولايات المتحدة للمرة الثالثة بعد 1983 (كارل لويس ووكالفين سميث وإيميت كينغ) و1991 (كارل لويس وليروي بوريل ودينيس ميتشل).

وتابع “كان من المدهش القيام بذلك على أرض الوطن، والجماهير التي تقف خلفنا، قلنا كأمريكيين أننا سنقوم بذلك وفعلنا ذلك. الفوز هو أهم شيء. لقد عدت إلى ساحة اللعب الخاصة بي”، متذكرًا خوضه سباقي 100 و200 ومسابقة الوثب الكويل في المدرسة والكلية.

سخر العديد من الخبراء عندما قرر كيرلي العام الماضي الانتقال من المنافسة في سباق 400 م إلى 100 م، لكن الأميركي الفارع الطول وصاحب البنية القوية أثبت صوابه بتتويجه بفضية اولمبياد طوكيو أتبعها باللقب العالمي اليوم.

مسيرة رائعة

حقق كيرلي مسيرة رائعة في سباق 400 م توج خلالها باللقب المحلي مرتين وبرونزية مونديال الدوحة 2019 وذهبية وفضية التتابع 4 مرات 400 م.

خاض كيرلي 7 سباقات هذا العام قبل المونديال نزل في جميعها تحت حاجز 10 ثوان آخرها بملعب هايوارد في يوجين في 24 حزيران/يونيو الماضي خلال التجارب الأميركية حيث حقق في غضون ساعتين، أفضل رقم شخصي وقدره 9.76 ث في نصف النهائي ثم 9.77 ث في النهائي.

ويعتبر كيرلي واحد من ثلاثة رجال فقط، إلى جانب مواطنه مايكل نورمان والجنوب إفريقي وايد فان نيكيرك، نزلوا تحت حاجز 10 ثوان في 100 م و20 ثانية في 200 م و44 ثانية في 400 م.

وهو اللقب الثالث توالياً للولايات المتحدة في سباق 100 م بعد جاستن غاتلين عام 2017 في لندن وكولمان في الدوحة 2019، مكررة إنجازها للمرة الثالثة بعد الاولى بين 1983 و1991 والثانية بين 1997 و2001.

وأكدت الولايات المتحدة استعادتها للسيطرة على اللقب العالمي للسباق في النسختين الأخيرتين بعدما أطاحت بها جامايكا لأربع نسخ متتالية بقيادة “الإعصار” أوساين بولت (2009 و2013 و2015) ويوهان بلايك (2011).

وتعتبر الولايات المتحدة الأكثر تتويجا باللقب العالمي في سباق 100 م حيث نالته 11 مرة من أصل 18 نسخة، وأفلت منها 7 مرات فقط بينها 4 مرات لجامايكا ومرة واحدة لكل من بريطانيا (لينفورد كريستي) وكندا (دونوفان بايلي) وسانت كيتس ونيفيس (كيم كولينز).

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button