وطنية

لجنة وزارية تتثبّت من مصداقية “ديبلومات” الطلبة المغاربة في أوروبا الشرقية

أماطت وضعية الطلبة العائدين من أوكرانيا بسبب الحرب اللثام عن مشاكل أخرى تواجه الطلبة المغاربة الذي يدرسون في الخارج، خاصة أوروبا الشرقية، في مقدمتها مصداقية الديبلومات.

هذا المعطى دفع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار إلى الانكباب على تشكيل لجنة وزارية سيتم إيفادها إلى عدد من دول أوروبا الشرقية من أجل توجيه الطلبة المغاربة إلى المعاهد العليا والكليات ذات المصداقية، حتى لا يضيعوا سنوات من الدراسة من أجل الحصول في الأخير على ديبلومات “غير مجدية”.

وستتولى اللجنة، بحسب المعطيات التي قدمها وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، “جرد المؤسسات التي نظنّ أنها تقدم ديبلومات صالحة لنا في عدد من الدول، كروسيا، وأوكرانيا، ورومانيا، وبلغاريا، وبولونيا”.

وأكد وزير التعليم العالي في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، مساء الثلاثاء، أن الغاية من إجراء خبرة على الديبلومات التي تقدمها المعاهد العليا والكليات التي يقصدها الطلبة المغاربة للدراسة في أوروبا الشرقية، هو “أننا ما بغيناش وْليداتنا يمشيو لأي مكان وفين ما جاب لهم الله”.

وأردف المسؤول الحكومي ذاته: “سنقدم لطلبتنا جردا بالمدارس والكليات والجامعات التي لا مشكل في الاعتراف بالديبلومات التي تمنحها للخريجين، حتى لا يضيعوا وقتهم”، مضيفا أن “الدراسة في الخارج فيها وفيها، وهناك مؤسسات خارج النطاق ولا تتوفر على الديبلومات التي يمكن أن نثق فيها”.

من جهة ثانية، وجوابا على سؤال بخصوص الإجراءات التي اتخذتها الوزارة من أجل تسهيل حصول الطلبة العائدين من أوكرانيا على شهاداتهم بسبب استمرار الحرب، قال ميراوي إن حلَّ هذا المشكل تكتنفه صعوبة، نظرا للشروط الصارمة التي يتطلبها استصدار الديبلومات لأصحابها.

وزاد موضحا: “القضية صْعيبة. إذا أردت تسليم دبلوم لطالب فلا يمكن تسليمه إلا لصاحبه الأصلي، وقد حاولنا الاتصال مع وزارة التعليم العالي بأوكرانيا، ولكن لم يكن هناك أي تجاوب من طرفهم”، مضيفا: “ما يمكن أن نساعد به طلبتنا هو التسريع بمعادلة ديبلوماتهم”.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button