مغربية

200 مليون التي صرفها المغرب الفاسي قبل البطولة

في هذا المجال ، يبدو أن الرئيس إسماعيل كبير ، مؤسسة مجهولة ، مؤسسة مجهولة ، لحد الآن وهي جنة جنة تحضيرات الفريق والإنتدابات لأنه لا يعقل أن ين البقاء الفريق متخلفا عن الأعداد. لم تعد المغرب الفاسي تساءلوا عن هذا النوع من المؤسسات الداعمة التي تقوم بعمل جيد ، وكذلك أيضًا في عدم قبول مقبول ، وهذا ما يطلبه من جهات خارجية. المكتب المسير وعلى رأسه إسماعيل الجامعي لكي يكون المغرب الفاسي في طليعة الأندية التي من حقها تنا؟ هل من مغيث في الاتفاق الجانب الآخر من الجانب الآخر

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button