بطولات

بولديني يروي قصة انضمامه ل”الضفادع”

من البرتغال صوب إسبانيا ثم العودة إلى البرتغال ومنها اختار هذه المرة أقوى العروض في مشوراه مع ليفانطي الإسباني، محمد السانتيكا إبن البرنوصي، يسرد قصة الإبحار بين الموانئ، ولماذا اختار أن يقفز مع «الضفادع»..

• المنتخب: ليفانطي وليس بتيس أو ألافيس مثلما تعقبنا معك، لماذا خطوة فالنسيا؟
محمد بولديني: بداية الشكر موصول لكم على الدوام لمتابعتكم وحرصكم على تعقب الجديد الخاص بي، بالفعل كانت هنالك عروض عديدة وخيارات متنوعة ولله الحمد أمامي.
بعد تجربة  أليفرنيسي الإفتتاحية، كانت محطة نادي أكاديميكا العريق الذي له تقاليد ومرجعية بالبرتغال، وقد كانت ولله الحمد موفقة والتي ألهمتني وقربتني من الإعلام والجمهور والفرق بالبرتغال، واللعب لفريق سانطا كلارا، عرجت على اسبانيا رغبة وفضولا  في  اكتشاف مزايا هذه البطولة والممارسة بهذا البلد.
الحمد لله ما تحقق الموسم المنصرم مع فوينلابرادا حفزني لأكون في موقع قوة تفاوضيا وشعرت للمرة الأولى بخلاف التجارب السابقة أنني هذه المرة أقترب من شق الطريق الذي راهنت عليه لما اخترت ترك البطولة.

• المنتخب: نستوقفه.. وأنت تعرض كافة هذه الوجهات نلمس أنه كانت لك محطات عديدة في مشوار احترافي ليس بالطويل، هل نفهم من كلامك الآن أن ليفانطي يؤسس لانعطافة كبير في مسارك الإحترافي بعنوان الإستقرار؟
ـ محمد بولديني: هذا ما كنت أود إيصاله لكم، بطبيعة الحال عقد من 5 مواسم رفقة ناد مشبع بخبرة الليغا وهبط للتو ولم يكن يستحق الهبوط ولعب أوروبيا في فترة من الفترات، يمثل لي المحطة الأهم والأبرز لغاية الآن في مشواري الإحترافي، لذلك قلت لك أنه هذه المرة شعرت أنني في موقع قوة تفاوضيا وحتى على صعيد الخيارات كانت واسعة.

• المنتخب: سانطا كلارا كان مصرا على بقائك، هل شعرت بالإشباع داخل البرتغال بعد 3 محطات تواليا، أم هو شيء آخر جذبك لإسبانيا؟
ـ محمد بولديني: كل هذه العوامل مجتمعة تحالفت وقاداتني لاختيار عرض ليفانطي، سانطا كلارا كان لهم اتفاق وكلمة شرف معي حين وقعت لهم، كانوا يعلمون أنني اخترت هذا النادي لا بسبب المال وإنما مكافآة لرئيس النادي ومسؤوليه على تعلقهم بي، وأبلغتهم أنني لما أعثر على ناد يلبي طموحاتي وأرتاح فيه سيكون علينا أن نجلس لطاولة الحوار ونتفاهم بمرونة وتفهم وسلاسة.
الليغا ليست هي البرتغال، القرب جغرافيا وراحتي النفسية الموسم المنصرم مع فوينلابرادا قادتني لهذا الخيار والإختيار وأنا مرتاح له.

• المنتخب: وماذا عن الجوانب المالية، فناديك السابق كشف عن عرض قوي من ليفانطي، هل لنا أن نعلم ببعض حيثياته؟
محمد بولديني: بطبعي لم يسبق لي وأن خضت ولو مرة واحدة في التفاصيل المالية للعروض رغم خروجي من البطولة والمغرب لغاية هذه المحطة.
لو كان المال يغريني ما تركت البطولة ولبقيت ممارسا أتقاضى منحة التوقيع والراتب وما كان شيء ليحول بيني وبين ذلك.
رهاني ونظرتي لمستقبلي كانت وهي لغاية الآن مغايرة، قدمت تضحيات كبيرة ماليا من أجل إثبات الذات  ومن أجل تأكيد شيء هام، وهو أنني قادر على اللعب على أعلى مستوى احتكاما للموهبة وبفضل العصامية والإمكانيات الذاتية ودون مساعدة من أحد، واليوم ولله الحمد نجحت في هذا لحد بعيد، ومع ذلك أقول لك أن عرض ليفانطي كان مشرفا ومعتبرا من الناحية المالية لي ولفريقي البرتغالي.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button