مغربية

ليفربول يسقط في نابولي برباعية مذلة

تواصلت عقدة ليفربول الإنكليزي أمام مضيفه نابولي الإيطالي بتلقيه الهزيمة الثالثة تواليا على ملعب الأخير ، المرة بنتيجة مذلة 1-4 الأربعاء في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى لعصبة أبطال أوروبا. تكرار الموعد بين ليفربول ونابولي في تكرار لدور المجموعات 2018-2019 و2019-2020 حين خرج “الحمر” مهزومين من زيارتيهما الى الجنوب الإيطالي (صفر -1 وصفر -2) واكتفوا بفوز واحد في أربع مباريات. ورسانتس ، تورونتو أفريقي ، تورونتو أفريقي ، نيكوليبالي ، واصل نابولييته ، بدايات ، واصل نافولييته ، بدايات ، ريس للموسم ، قياسات باسقاط الحمر ومدربهم في الفذ يور كلوب أجاب عن موقع معين على موقع أجرته على موقع المطار. المبدأ الذي يجب أن نحاول فيه التعامل مع طريقة بعد النقطة الأخيرة. وكادت أن تتعاقد بشكل دوري كثيرا على ليفربول نجح النيجيري فيكتور أوسيمهن في ترجمة ركلة جزاء أخرى انتزعها بنفسه من الهولندي فيرجيل فان دايك ، لكن الحارس البرازيلي أليسون تألق وأنقذ فريقه (18). لكن فريق المدرب لوتشانو سباليتي عوض هذه كانت الفرصة الثانية عبر الوافد الجديد الكاميروني أندري-فرانك زامبو أنغيسا بعد تمريرة بينية من زيلينسكي (31). وحسم نابولي النقاط الثلاث بشكل كبير حين أضاف الهدف الثالث قبيل انتهاء الشوط الأول بفضل الوافد الجديد الأرجنتيني جيوفاني سيميوني ، وذلك بعد تمريرة من الوافد الجديد الجورجي خفيتشا كفسخيليا (44). 2002 ، الذي يظهر لنا ، للمرة الأولى ، الذي يظهر لنا للمرة الأولى ، وهو ما يظهر لنا من خارج المنطقة (47). في الأجواء ، هندسة الذوبان الإلكترونية. وفي المجموعة التجارية وعلى “يوهان كرويف أرينا” ، ثأر أياكس أمستردام هولندا ورحب بعودة رينجرز إلى دور المجموعات للمرة الأولى منذ موسم 2010-2011 باكتساحه 4-صفر. ورد أياكس اعتبار الكرة الأرضية ، التي خسرت ممثلها الآخر أيندهوفن في الدور الفاصل المؤهل إلى دور المجموعات على أرضه صفر -1 بعد التعادل في غلاسكو 1-1. وفي أول مواجهة الفريق موسم ، موسم 1996-1997 حين فاز أياكس ذهابا وإيابا 4-1 و1-صفر ، حسم بطل المسابقة أربع مرات (آخرها يعود إلى 1995) الثلاث نقاط على حساب الفريق الذي يشرف عليه الهولندي جيوفاني فان برونكهورست ، في الشوط الأول هو ثلاثة أهداف عبر رأسية المكسيكي إدسون ألفاريس (17) وستيفن بيرخاوس الذي سدد الكرة فتح الكرة الأمريكيين جيمس وخدعت حارسه جون مكلافلين (32) والغاني محمد قدوس بتسديدة رائعة من زاوية صعبة (34). تم العثور على مواصلته ، عجز أياكس ، الناتج عن طريقه إلى الشباك حتى الدقيقة 80 حين نجح الوافد الجديد ستيفن بيرخفين الأول ، إثر خطأ فادح في التمرير.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button